fbpx

اضطراب الشخصية الفُصامانيّة

نظرة عامة
اضطراب الشخصية الفُصامانيّة هي حالة غير شائعة، يتجنّب فيها المرء الأنشطة الاجتماعية ويدفعه الخجل باستمرار إلى عدم التفاعل مع الآخرين. وقد يكون أيضًا لدى المرء نطاق محدود من التعبيرات الانفعالية.
فإذا كان المرء مصابًا باضطراب الشخصية الفُصامانيّة، فقد يراه الناس شخصًا توحديًّا أو رافضًا للآخرين، وقد يفتقد الرغبة في تكوين علاقات شخصية وطيدة أو يفقد المهارة لذلك. ونظرًا لأنه لا يميل إلى إظهار مشاعره، فقد يبدو كأنه لا يكترث للآخرين أو بما يجري حوله.
لا يُعرف سبب لاضطراب الشخصية الفُصامانيّة. وقد يساعد العلاج بالكلام، كما يمكن أن تساعد الأدوية في بعض الحالات.

الأعراض
إذا كان المرء يعاني اضطراب الشخصية الفُصامانيّة، فإنه غالبًا:
• يفضل الوحدة وممارسة نشاطاته بمفرده
• لا يرغب أو لا يحب العلاقات الوثيقة
• يفتقد الشعور بشيءٍ تجاه العلاقات الجنسية
• يشعر بعدم قدرته على الإحساس بالسعادة
• يواجه مشاكل في التعبير عن مشاعره أو الاستجابة بشكل سليم للمواقف
• قد يبدو مفتقدًا روح الدعابة أو غير مبالٍ أو لديه برود عاطفي تجاه الآخرين
• قد يشعر بانعدام التحفيز أو الأهداف
• لا يتفاعل مع انتقادات الآخرين أو مدحهم له
يبدأ اضطراب الشخصية الفُصامانيّة عادةً في مرحلة متأخرة من البلوغ، على الرغم من احتمال ملاحظة بعض العلامات خلال مرحلة الطفولة. يمكن أن تسبب هذه العلامات مشاكل للمرء في أدائه الدراسي أو المهني أو في تفاعله الاجتماعي أو في أي مجال آخر من مجالات الحياة. ومع ذلك، يمكنه تأدية عمله على نحو جيد إذا عمل بمفرده.

اضطراب الشخصية الفُصامية والفصام
على الرغم من أن اضطراب الشخصية الفُصامية اضطراب مختلف، فمن الممكن أن تكون له بعض الأعراض الأخرى المشابهة لاضطراب الشخصية الفُصامية والفصام، مثل ضعف القدرة على تكوين علاقاتٍ اجتماعية وانعدام التعبير العاطفي. وقد يُنظَر إلى الأشخاص المصابين بهذه الاضطرابات على أنهم مختلفون أو غريبو الأطوار.
وعلى الرغم من التشابه الاسمي بين اضطراب الشخصية الفُصامية والفصام، فإن الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية الفُصامانيّة:
• يظلون على اتصال بالواقع، فمن غير المرجح أن يعانوا من البَارانويا أو الهلوسة
• يقولون أشياءَ مفهومة (على الرغم من تغير نبرة صوتهم)، ومن ثمَّ لا يعانون من أنماط غريبة أو صعبة الفهم في أحاديثهم

المضاعفات
تتضمن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة باضطراب الشخصية الفُصامانيّة ما يلي:
• وجود أحد الوالدين أو قريب آخر مصاب باضطراب الشخصية الفُصامانيّة أو اضطراب الشخصية الفصامية أو الفُصام
• كون أحد الوالدين باردًا أو غير مكترث أو غير مستجيب لاحتياجاته العاطفية
المضاعفات
إنَّ الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية الفُصامية أكثر عرضةً لخطر الإصابة بما يلي:
• اضطراب الشخصية الفُصامية، أو الفصام، أو اضطراب وهامي آخر
• اضطرابات شخصية أخرى
• الاكتئاب الشديد
اضطرابات القلق

Al Rashid Hospital Logo