fbpx

الأرق

نظرة عامة
الأرق هو اضطرابٌ شائع في النوم قد يسبِّب صعوبة في النوم أو صعوبة في البقاء مستغرقًا في النوم، أو الاستيقاظ مبكرًا وعدم القدرة على العودة إلى النوم. وقد يستمر شعور المرء بالتعب عند الاستيقاظ. ويمكن للأرق أن يستنزف ليس فقط مستوى طاقة المرء وحالته المزاجية، ولكن أيضًا صحته وأداءه لعمله وجودة حياته.
يختلف مقدار النوم الكافي من شخصٍ لآخر، لكنّ معظم البالغين يحتاجون إلى ما يتراوح بين سبع وثماني ساعاتٍ في الليلة.
في مرحلةٍ ما، يعاني العديد من البالغين من الأرق الوجيز (الحاد) الذي يستمر لعدة أيام أو أسابيع. وعادةً ما يكون ناتجًا عن الإجهاد أو إصابة رضحية. لكنّ بعض الناس يعانون من الأرق (المزمن) الطويل الأمد الذي يستمر لمدة شهر أو أكثر. قد يكون الأرق هو المشكلة الأساسية، أو ربما يرتبط بحالاتٍ طبية أو أدوية أخرى.
ولا يتعيَّن على المرء تحمل ليالٍ بلا نوم؛ إذ يمكن أن تساعده كثيرًا تغييراتٌ بسيطة في عاداته اليومية.

الأعراض
قد تشمل أعراض الأرق:
• صعوبة النوم ليلًا
• الاستيقاظ أثناء الليل
• الاستيقاظ مبكرا جدًا
• عدم الشعور بالارتياح بعد النوم ليلًا
• التعب أو النعاس أثناء النهار
• سرعة الانفعال أو الاكتئاب أو القلق
• صعوبة الانتباه، أو التركيز على المهام، أو التذكر
• زيادة الأخطاء أو الحوادث
• القلق المستمر بشأن النوم

المضاعفات
النوم مهم لصحة المرء شأنه شأن النظام الغذائي الصحي وممارسة النشاط البدني بانتظام. أيًّا كان سبب عدم النوم، فإن الأرق يمكن أن يؤثر في المرء عقليًّا وجسديًّا. يعاني الأشخاص المصابون بالأرق من جودة حياة أقل مقارنةً بالأشخاص الذين ينامون نومًا جيدًا وهانئًا.
قد تشمل مضاعفات الأرق:
• تدني الأداء الوظيفي أو الدراسي
• تباطؤ زمن رد الفعل أثناء القيادة وارتفاع خطر الحوادث
• اضطرابات الصحة النفسية، مثل الاكتئاب، أو اضطراب القلق المعمم، أو تعاطي المواد المخدرة
• زيادة خطر الإصابة بالأمراض أو الحالات المرضية طويلة الأجل وزيادة شدتها، مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب.

Al Rashid Hospital Logo